طاقةإقتصاد

البيان الختامي لمنتدى الدول المصدرة للغاز بمالابو

1. انعقد الاجتماع الوزاري الخامس والعشرون لمنتدى الدول المصدرة للغاز في 10 أكتوبر 2023 في مالابو، جمهورية غينيا الاستوائية. وترأس معالي أنطونيو أوبورو أوندو، وزير المناجم والمحروقات في غينيا الاستوائية، الاجتماع بصفته رئيس الاجتماع الوزاري لمنتدى البلدان المصدرة للغاز لعام 2023.

2. أكد الاجتماع الوزاري على هدف المنتدى الثابت المتمثل في دعم السيادة الدائمة للدول الأعضاء فيه على مواردها الطبيعية، بهدف تخطيط موارد الغاز الطبيعي وتطويرها وإدارتها واستخدامها والحفاظ عليها بشكل مستقل ومستدام لصالح شعوبها.

3. تلعب الدول الأعضاء في منتدى البلدان المصدرة للغاز دورًا بارزًا في مشهد الطاقة، حيث تمثل مجتمعة 70% من احتياطيات الغاز الطبيعي العالمية و42% من الغاز الطبيعي المسوق.

واحتفالاً باليوبيل الفضي، حضر الاجتماع وزراء الطاقة وكبار المسؤولين من الدول الأعضاء الجزائر وبوليفيا ومصر وغينيا الاستوائية وإيران وليبيا ونيجيريا وقطر وروسيا والإمارات العربية المتحدة وفنزويلا. بالإضافة إلى ذلك، شارك ممثلون عن الدول المراقبة أنجولا وأذربيجان وموزمبيق. وحضر الجلسة الافتتاحية أيضا شخصيات بارزة ومن البلد الضيف موريتانيا، فضلا عن ممثلين عن المنظمة الافريقية المنتجة للنفط APPO.

4. أعرب الاجتماع الوزاري عن أعمق تعازيه وأعرب عن تعاطفه العميق مع القيادة والمواطنين في ليبيا في أعقاب الفيضانات المدمرة التي أودت بحياة العديد من الأشخاص وعطلت سبل العيش.

5. قال معالي الوزير أنطونيو أوبورو أوندو في كلمته الافتتاحية: “إننا نجتمع في لحظة حاسمة حيث يتعامل العالم مع معضلة الطاقة الثلاثية المتمثلة في الأمن والاستدامة والقدرة على تحمل التكاليف. ، باعتباره أنظف المحروقات، ويوفر حلاً متوازناً. ويظل محوريًا في مشهد الطاقة المستقبلي، حيث يدفع النمو الاقتصادي والتقدم الاجتماعي وتخفيف حدة الفقر وحماية البيئة.

6. رحب الاجتماع الوزاري بانضمام الجمهورية الإسلامية الموريتانية إلى المنتدى كأحدث عضو فيه، وأعرب عن أطيب تمنياته لقيادة موريتانيا وشعبها بينما يشرعون في لعب دور مصدر للغاز الطبيعي المسال. ويمثل هذا التوسع إنجازا كبيرا في استراتيجية المنتدى للتواصل والحوار والتعاون.

7. كما تم تسجيل الارتياح بتوقيع مذكرات التفاهم مؤخراً مع منظمة أمريكا اللاتينية للطاقة (OLADE) والاتحاد الدولي للغاز (IGU).

8. أكد الاجتماع على الأهمية الحاسمة للتعاون بين البلدان الأعضاء، وشدد على دعم المنتدى الثابت للحوارات البناءة والمعززة بين المنتجين والمستهلكين وأصحاب المصلحة المعنيين، بهدف ضمان أمن العرض والطلب. كما شدد على الحاجة إلى أسواق غاز مفتوحة وشفافة، مع إمكانية الوصول إليها دون عوائق وأداء عمل غير تمييزي.

9. عند دراسة التطورات الأخيرة في سوق الغاز على المدى القصير والتوقعات المباشرة، لاحظ الاجتماع الوزاري بارتياح النمو المستمر في الطلب على الغاز الطبيعي، وعدد البلدان المستوردة للغاز الطبيعي المسال، وعلى الرغم من موسم الشتاء المعتدل، توسع إنتاج الطاقة المتجددة والنووية، و تدابير خفض الطلب القائمة على السياسات في بعض البلدان. كما اعترف بمرونة إمدادات الغاز العالمية، وكذلك إنتاج الغاز المستدام للدول الأعضاء في المنتدى، مما يساهم في تعزيز أمن الطاقة العالمي. وفي حين تراجعت الأسعار بشكل ملحوظ مقارنة بمستويات صيف العام الماضي، وانخفضت التقلبات، فإن أسواق الغاز ستظل مع ذلك شحيحة إذا كان الشتاء القادم أكثر برودة من المعتاد في نصف الكرة الشمالي. وأشار الوزراء أيضًا إلى أنه على المدى المتوسط، سيبدأ ضيق السوق في التراجع بعد عام 2025 عندما يتم تعيين غالبية مشاريع الغاز الطبيعي المسال الجديدة، حيث ستقود الدول الأعضاء في منتدى البلدان المصدرة للغاز هذا التوسع.

10. وأحاط الاجتماع علما بالنسخة المحدثة من توقعات الغاز العالمية لمنتدى البلدان المصدرة للغاز لعام 2050، والتي تتوقع زيادة مستدامة في استهلاك الطاقة الأولية على مدى العقود الثلاثة المقبلة. ويرتكز هذا النمو على ارتفاع عدد سكان العالم وتضاعف حجم الاقتصاد العالمي بحلول عام 2050. وتتوقع التوقعات زيادة في استهلاك الغاز الطبيعي بنسبة 36%، كما تتوقع مساهمة الغاز الطبيعي في مزيج الطاقة العالمي من النسبة الحالية البالغة 23% إلى 26% بحلول عام 2050. هذا الموقع القيادي يجعلها المصدر المهيمن للطاقة، متجاوزة الفحم والنفط، وحتى مصادر الطاقة المتجددة، على الرغم من أن الأخيرة هي قطاع الطاقة الأسرع نموا خلال هذه الفترة.

11. ورحب الاجتماع بالجهود التي تبذلها البلدان الأعضاء في المنتدى للحد من حرق الغاز وانبعاثات غاز الميثان والبصمة الكربونية لعمليات الغاز الطبيعي. كما أكد على الدور الحاسم للتكنولوجيا في جعل الغاز الطبيعي أكثر نظافة، مثل احتجاز الكربون واستخدامه وتخزينه، فضلا عن الهيدروجين والأمونيا منخفضي الكربون.

12. أكد الاجتماع الوزاري بشكل مدوٍ دعمه الثابت للدول الأفريقية في سعيها الحازم للقضاء على فقر الطاقة، معترفًا بالحاجة العميقة لهذه المهمة في مواجهة الإحصاءات القاتمة. إنها لحقيقة صارخة أن أكثر من 600 مليون فرد في أفريقيا ما زالوا يفتقرون إلى القدرة على الوصول إلى الكهرباء، في حين أن أكثر من 970 مليون شخص لا يستطيعون الوصول إلى الطهي النظيف. علاوة على ذلك، أكد الاجتماع على الدور الملح لأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وضرورة تنفيذها بطريقة شاملة ومتناغمة، مع الأخذ في الاعتبار أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية. وينسجم هذا النهج الشامل مع المخاوف التي أبرزها التقرير المرحلي الأخير للأمم المتحدة بشأن أهداف التنمية المستدامة، والذي يكشف للأسف أن ما يقرب من نصف الأهداف متأخرة عن الجدول الزمني.

13 – وأكد الاجتماع أيضا على الدور الأساسي للاستثمار وضرورة تهيئة بيئة تشجع الاستثمار غير المقيد وتعزز التعاون المالي عبر القارات. وشدد أيضاً على أهمية ضمان الوصول العادل إلى جميع التكنولوجيات. ولهذه الإجراءات دور فعال في الحفاظ على استقرار العرض والطلب على الطاقة، مع مراعاة الظروف والقدرات والأولويات الوطنية.

14 – وفي هذا السياق، حذر الاجتماع من الدعوات المضللة لوقف الاستثمار في الغاز الطبيعي. وقد تؤدي مثل هذه الإجراءات إلى نقص العرض، وتضخم الأسعار، والعودة المحتملة إلى الفحم، كما رأينا في عام 2022، مما يقوض أهداف خفض الانبعاثات.

15. علاوة على ذلك، أكد الاجتماع مجددا على الأهمية الحاسمة لحماية البنية التحتية الحيوية للغاز، على المستوى الوطني والدولي، لتسهيل التدفق السلس للغاز الطبيعي. وشدد على ضرورة حماية هذه المرافق من الكوارث الطبيعية والحوادث التكنولوجية والتهديدات التي هي من صنع الإنسان والهجمات المتعمدة.

16. أعرب الاجتماع عن دعمه العميق لدولة الإمارات العربية المتحدة، الدولة المضيفة لمؤتمر الأطراف الثامن والعشرين، لاستعداداتها المثالية لمؤتمر الأمم المتحدة المقبل المعني بتغير المناخ. وشدد على ضرورة تسليط الضوء على أهمية تحولات الطاقة المنظمة والعادلة والمنصفة التي لا تترك أحدا يتخلف عن الركب. وأكد من جديد على الدور المحوري الذي يلعبه الغاز الطبيعي في تحقيق الأهداف المناخية، والقضاء على فقر الطاقة، وتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة. بالإضافة إلى ذلك، أعربت عن دعمها لجناح COP28 التابع لمنتدى البلدان المصدرة للبلدان المصدرة ودعت الدول الأعضاء إلى الشراكة والمشاركة بنشاط في البرامج التي تم تنظيمها في الجناح خلال COP28.

17. نظر الاجتماع الوزاري في تقرير الإدارة الذي قدمه سعادة المهندس. محمد حمال الأمين العام، ثم اعتمد التقرير المالي لعام 2022 وخطة العمل الخمسية وبرنامج العمل والموازنة لعام 2024.

18. أعرب الاجتماع عن ارتياحه للتقدم الكبير الذي أحرزه معهد أبحاث الغاز (GRI)، والذي أبرزه التصديق على اتفاقية المقر للمبادرة في 29 جويلية 2023، في الجزائر العاصمة.

19. أعرب الوزراء عن ارتياحهم أيضًا للتقدم الذي أحرزته جمهورية الجزائر الديمقراطية الشعبية في الاستعدادات للقمة السابعة لرؤساء دول وحكومات منتدى البلدان المصدرة للبلدان، التي ستعقد في الجزائر العاصمة في 2 مارس 2024.

20. عين الاجتماع الوزاري سعادة المهندس. جواد أوجي وزير النفط في الجمهورية الإسلامية الإيرانية رئيساً للاجتماع الوزاري لعام 2024 والسيد المحترم ر. حضرة. إكبيريكبي إيكبو، وزير الدولة للموارد البترولية بجمهورية نيجيريا الاتحادية، رئيساً مناوباً لنفس الفترة. علاوة على ذلك، عين الاجتماع الوزاري الشيخ مشعل بن جبر آل ثاني، عضو المجلس التنفيذي من دولة قطر، رئيسا للمجلس التنفيذي لعام 2024، والسيد أوغستين مبا أوكومو، عضو المجلس التنفيذي من جمهورية غينيا الاستوائية، رئيسا مناوبا. رئيس مجلس الإدارة لنفس الفترة.

21. سينعقد الاجتماع الوزاري السادس والعشرون لمنتدى البلدان المصدرة للبلدان في أصفهان، جمهورية إيران الإسلامية، في الربع الأخير من عام 2024.

وأعرب الوزراء ورؤساء الوفود عن تقديرهم لفخامة الرئيس تيودورو أوبيانغ نغويما مباسوغو، رئيس جمهورية غينيا الاستوائية. كما أعربوا أيضًا عن خالص امتنانهم لسعادة أنطونيو أوبورو أوندو لقيادة المنتدى وإدارته تحت رئاسة غينيا الاستوائية، وأخيراً لحكومة وشعب غينيا الاستوائية على كرم ضيافتهم وترتيباتهم الممتازة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 + 6 =

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى