وطني

بلماضي: “نحرص على تحقيق إنطلاقة جيدة في مشوار تصفيات مونديال 2026 “

 أكد مدرب المنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم، جمال بلماضي يوم الأحد بالجزائر، على الأهمية القصوى “للخضر” في تحقيق إنطلاقة جيدة في تصفيات إفريقيا، المؤهلة لمونديال 2026، وذلك بمناسبة إجراء الجولتين الأولى و الثانية من التصفيات المقررتين تواليا، يوم الخميس 16 نوفمبر ضد منتخب الصومال بملعب نيلسون مانديلا (براقي الجزائر) بداية من الساعة 00ر18سا و يوم الأحد المقبل ضد منتخب موزمبيق بملعب زامبيتو مابوتو بداية من الساعة الثانية بعد الزوال (00ر14سا).

وحرص الناخب الوطني خلال الندوة الصحفية التي نشطها بالمركز الفني الوطني بسيدي موسى على القول: “من الايجابي بالنسبة لنا لعب اول مقابلة في مشوارنا في هذه التصفيات بقواعدنا ضد منتخب صومالي متواضع. لكن ضد منتخب موزمبيق ستكون الامور مغايرة تماما بالنظر الى النتائج الايجابية التي حققها هذا المنتخب في تصفيات كاس افريقيا 2024”, مضيفا “مرحلة التصفيات المؤهلة للمونديال ستكون بمثابة بطولة مصغرة من عشرة مقابلات تجرى خلال سنتين من الزمن, ومن هذا تتجلى ضرورة تحقيق نتيجة جيدة في المقابلة الاولى نعبد بها الطريق لتسجيل نتيجة ايجابية أخرى في مواجهة موزمبيق”.

و بخصوص قائمة ال23 لاعبا التي اعلن عنها تحسبا لهاتين المواجهتين من تصفيات مونديال 2026 ضد كل من الصومال و موزمبيق, اوضح الناخب الوطني : “لقد وجهنا الدعوة لعديد من الاسماء للمشاركة في المقابلتين الاخيرتين من تواريخ الفيفا (فترة التوقف الدولي) من اجل الحصول على فكرة واضحة بخصوص العناصر القادرة على تمثيل المنتخب في المواعيد الرسمية (…) و خلال هاته المواعيد هناك عناصر اثبتت جدارتها واخرى لم تكن مقنعة”.

و تطرق الناخب الوطني خلال هذا اللقاء الصحفي كذلك الى وضعية المدافع يوسف عطال, حيث قال : “انه كان يوجد في ديناميكية جيدة مع فريقه وفي صفوف المنتخب الوطني (…) لكنه تلقى ضربة موجعة (…) سنبقى واقفين بجانبه دون أن يكون ذلك على حساب المجموعة (…) اتمنى ان يعود اللاعب مجددا للمنافسة من اجل مصلحته ومصلحة المنتخب الوطني”.

و في سؤال عن المجموعة التي سيخوض بها نهائيات كأس إفريقيا-2024, لم ينفي الناخب الوطني امتلاكه في الوقت الحالي لفكرة واضحة عن تركيبة المنتخب, لكنه اكد انه يفضل حاليا التركيز على حملة تصفيات مونديال 2026.

و كان الناخب الوطني جمال بلماضي ,قد وجه 23 لاعبا, تحسبا لمواجهتي الصومال و موزمبيق والتي اتسمت بودة كل من بن طالب (نادي ليل / فرنسا) ووناس (نادي ليل / فرنسا), بالإضافة إلى مهاجم السد القطري, بغداد بونجاح.

و تحسبا للمقابلتين المقبلتين, استغنى بلماضي عن خدمات كل من بن رحمة (ويست هام/إنجلترا), بوعناني (نادي نيس/فرنسا), قادري (كورتري/بلجيكا) وزرقان (شارل لوروا/ بلجيكا).

و لم تشهد القائمة استدعاء اي لاعب جديد وهذا لم يحدث منذ شهر مارس الفارط بمناسبة المواجهة المزدوجة أمام النيجر, ضمن تصفيات كأس أمم افريقيا 2023 (مؤجلة 2024) بكوت ديفوار (13 يناير – 11 فبراير).

بالإضافة إلى الصومال, الموزمبيق والجزائر, تضم المجموعة السابعة كل من غينيا, أوغندا وبوتسوانا. ويتأهل صاحب المركز الأول عقب الجولات العشر من التصفيات إلى نهائيات كأس العالم 2026 التي ستحتضنها كلا من المكسيك, كندا والولايات المتحدة الأمريكية

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 − واحد =

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى