وطني

عطاف يدعو إلى هبة دولية مستعجلة لنجدة فلسطين

أكد وزير الخارجية والشؤون الوطنية بالخارج، أحمد عطاف اليوم الثلاثاء، خلال افتتاح الدورة العشرين لاجتماع وزراء خارجية إفريقيا شمال أوروبا، أن الأوضاع في فلسطين بحاجة إلى هبة دولية مستعجلة.

وثمّن الوزير عاليا الدورة العشرين لأهمية التعاون والتشاور التي أثبثت على مدار الأعوام نهايتها. وما أحوج عالمنا اليوم لآليات كهذه وهو عرضة للصدمات والصراعات التي تقوم على احتكاك الأفكار وتبادل الاراء. مضيفا أن سر هذه العلاقة المتميزة التي تجمع دول إفريقيا وشمال أوروبا. تكمن في الالتزام بالقيم والإحترام المتبادل والثقة المتقاسمة وتكريس حق الشعوب في تقرير مصيرها.

كما ذكّر الوزير عطاف بالمواقف التاريخية المشرفة لدول شمال أوروبا التي دافعت عن حق الشعوب المضطهدة في تقرير مصيرها.

وبالمناسبة،  تحدث عطاف عن الوضع المأساوي الذي يعيشه أشقاؤنا في الأراضي الفلسطينية المحتلة، لا سيما في قطاع غزة المحاصر والمقصوف على مرأى ومسمع الجميع دون أدنى اعتبار لأبسط القواعد الإنسانية والأعراف والقوانين الدولية.

كما جدد وزير الشؤون الخارجية تضامن الجزائر التام مع الشعب الفلسطيني، داعيا المجتمع الدولي إلى هبة مستعجلة لنجدة المستضعفين والمقهورين والمضطهدين ووضع حد لهذا العدوان والعمل على إحياء مسار السلام لتمكين الشعب الفلسطيني من إقامة دولته المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف.

وفي السياق ذاته، تؤكد الجزائر دعمها للشعب الصحراوي في تقرير المصير وتصفية الاستعمار نهائيا. وقال الوزير عطاف “نحن اليوم أمام وضع قاتم تكاثر التهديدات واتساع الهوة التنموية بين الدول الغنية والفقيرة وتكاثر الاوبئة. لا بديل عن التعاون الدولي لبلورة حلول شمالية وتشاركية كما أنه لا مناص من إصلاح المنظومة لقيام علاقات دولية متوازنة ترتاح لها البشرية جمعاء”. يضيف المتحدث.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر − ستة =

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى