وطنيتنمية

نشاط محلي مكثف عقب الحركة الأخيرة في سلك الولاة

شرعت السلطات المحلية للولايات المعنية بالحركة الأخيرة في سلك الولاة، مباشرة في خرجات ميدانية قصد الوقوف ومعاينة وتيرة أشغال إنجاز المشاريع التنموية ذات الصلة بعدة قطاعات.

وأفاد بيان وزارة الداخلية، أن هذا النشاط المحلي المكثف يأتي “تبعًا للحركة الجزئية التي أجراها رئيس الجمهورية في سلك الولاة والولاة المنتدبين، وعملا بتوجيهات وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية إبراهيم مراد التي أسداها بمناسبة إشرافه على مراسم التنصيب الرسمي للولاة المعنيين بالحركة.

وتهدف هذه الخرجات ميدانية قصد الوقوف ومعاينة وتيرة أشغال إنجاز المشاريع التنموية ذات الصلة بعدة قطاعات على غرار:  التربية، التعليم العالي، الطاقة، الموارد المائية، الصحة، الأشغال العمومية، السكن، الشباب والرياضة، مع تدشين ووضع حيز الخدمة لعدد منها، وبالمناسبة، التقت السلطات المحلية بساكنة الأحياء والقرى والمداشر للاستماع لانشغالاتهم المتعلقة أساسا بحياتهم اليومية.

وفي مجال تشجيع الاستثمار، وقفت السلطات المحلية على مشاريع تهيئة المناطق الصناعية والنشاطات أين طالبت بتسريع وتيرة الأشغال فيها لتمكين المستثمرين في تجسيد وإطلاق مشاريعهم الاستثمارية وبالتالي خلق مناصب الشغل وبعث النشاط التنموي المدر للثروة.

وفي نفس السياق، عقدت السلطات المحلية اجتماعات تنسيقية خصصت لدارسة ومتابعة مدى تقدم المشاريع الجاري إنجازها، والمشاريع التي تواجه عراقيل، والمشاريع المبرمج انطلاقها والمسجلة ضمن البرامج التنموية المختلفة.

أما بخصوص إرساء قنوات دائمة للتواصل مع المواطنين وممثليهم من منتخبين وفاعلين بالهيئات الدستورية، عقد كل من السيدة والسادة الولاة المعنيين بالحركة لقاءات تعارف مع كل من أعضاء البرلمان بغرفتيه عن كل ولاية، أعضاء المجالس الشعبية الولائية والبلدية، المندوبين المحليين لوسيط الجمهورية، أعضاء المجلس الأعلى للشباب، فعاليات المجتمع المدني، الأسرة الثورية والإعلامية وذلك لرصد كل التطلعات والاقتراحات التي من شأنها أن تقدم قيمة مضافة في التنمية المحلية.

وبهدف ضمان حسن سير المرافق العمومية وتقديمها خدمة تلبي احتياجات المرتفقين، قامت السلطات المحلية بزيارات ميدانية إلى عدد من المرافق العمومية سيما إلى المؤسسات العمومية الإدارية، التربوية والاستشفائية، أين ألحت على توفير كل الأريحية للمرتفقين الراغبين في استخراج الوثائق الإدارية، فضلا عن وقوفها على ظروف تمدرس التلاميذ والتكفل الصحي بالمرضى.

من جانب آخر، وفي إطار المحافظة على نظافة المحيط والوقاية من الأخطار المتعلقة بموسمي الخريف والشتاء، سيما ما تعلق بالفيضانات الموسمية، وقفت السلطات المحلية على عمليات جمع النفايات المتراكمة وكذا تنقية حواف الطرق، المجاري والأودية وذلك قصد القضاء على كل النقاط السوداء المرصودة.

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 + 17 =

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى